Inicio / EN ESPAÑOL / El español en el mundo / Egipto: integración discapacitados visuales

Egipto: integración discapacitados visuales

برنامج من أجل ادماج المعاقين بصريا والمكفوفين: لغة وثقافة وموسيقى

Alfredo Martínez, ministro consejero de la Embajada de España en El Cairo
Alfredo Martínez, ministro consejero de la Embajada de España en El Cairo

El Instituto Cervantes de El Cairo y Alejandría y la Embajada de España emprenden una acción conjunta a favor de la integración social de los discapacitados visuales, a través de la cultura y de la lengua.

La idea del proyecto nació cuando El Instituto Cervantes de El Cairo y la Embajada de España tomaron la iniciativa de organizar un curso gratuito a ocho discapacitados visuales del departamento de español en la Facultad Al Alsun en la Universidad Ain Shams. Un curso piloto que recibió el apoyo de la ONCE “Organización Nacional de Ciegos de España”.

El día 29 de mayo, Blanca Calvo y Álvaro Marías impartieron una clase magistral a las integrantes de la orquesta egipcia El Nour Wal Amal, compuesta por mujeres invidentes.

El día 30 de abril el director del Instituto Cervantes de El Cairo, Eduardo Calvo García, inauguró el acto de presentación del proyecto de inclusión de discapacitados visuales en las aulas del Instituto Cervantes y la conferencia de Blanca Calvo, en el salón de actos del Instituto Cervantes de El Cairo; y mencionó que: “Es una oportunidad para nuestros alumnos discapacitados pero también sin duda a nosotros como el Instituto Cervantes porque este programa nos hacen mejores en todos los sentidos.”

La jefe de estudios del Instituto Cervantes de El Cairo, Isabel Albiach, hizo una breve exposición de las líneas generales del proyecto: “La inclusión de discapacitados visuales e invidentes en las aulas del Instituto Cervantes de El Cairo y Alejandría”, informando de que, en el último año, el Instituto Cervantes de El Cairo ha tenido entre sus alumnos a varios discapacitados visuales, cada uno de ellos con diferentes grados de discapacidad; así como diferente nivel formativo. Añadió también que el alumnado con discapacidad visual necesita una atención específica para identificar sus necesidades educativas especiales, proporcionar una adaptación curricular que incluya contenidos específicos de intervención y determinar los apoyos necesarios.

El profesor del curso piloto, Javier Sacristán presentó los objetivos del curso piloto que se concretaron en captar las necesidades específicas de aprendizaje del colectivo de discapacitados visuales, facilitar el aprendizaje multisensorial, promover y facilitar estos cursos para que los profesores y estudiantes se familiaricen, no solo con una metodología diferente, sino con una actuación diferente, más enriquecedora a nivel humano y lingüístico; cuya finalidad es formar a alumnos para que en un futuro dispongan de una salida profesional enfocada al campo de la traducción e interpretación.

El ministro consejero de la Embajada de España, Alfredo Martínez, explicó que con este curso y las becas concedidas, España desea acompañar a los alumnos en su camino de abrir horizontes a través de la lengua española: un idioma que comparten 500 millones de personas y que tiene un enorme valor económico y tecnológico; una lengua que es la llave que abre la puerta de una cultura universal.

Posteriormente se proyectó el mensaje que la directora de Relaciones Internacionales de la ONCE , Ana Peláez, dejó grabado para la ocasión. El domingo previo al acto Ana Peláez mantuvo un encuentro con los alumnos del curso piloto en el Instituto Cervantes de El Cairo. Durante el mismo les transmitió la idea de facilitar el acceso al aprendizaje del idioma y la cultura española e iberoamericana a los ciegos de Egipto “Nada para nosotros sin nosotros”. Como prueba de su interés hizo pública la donación de valiosos recursos tecnológicos como: dos máquinas Pril, dos programas de conversión de libros Reader, sistema Jaw´s, dos lupas digitales, etc.., que fueron exhibidos durante el acto del día 30 de abril.

La consejera cultural de la Embajada de España, Montserrat Momán, presentó a la musicóloga Blanca María Calvo, quien impartió una ponencia en el contexto de la cooperación entre la Embajada de España y la Asociación El Nour Wal Amal.

“REFLEJOS MUSICALES DE ESPAÑA EN LOS INICIOS DEL SIGLO XX: UNA MIRADA AL EXTERIOR”

Los inicios del siglo XX fueron testigos del renacer de la música española, que mostró con fuerza su esencia nacional y supo transformarla en universal e intemporal. Mientras tanto, París se había convertido en un crisol de culturas, ávido de vanguardia y abierto a toda influencia que aportara un toque exótico, y en América la música autóctona despertaba a una nueva vida lejos de la vieja Europa…Pero todos ellos estaban inspirados por una misma sensibilidad: la de un siglo nuevo, que traía un mundo sonoro nuevo y, sin duda, una mirada al exterior nos hará comprender cómo la esencia española se fundió e influyó en la atmósfera de vanguardia francesa, y cómo su concepción del ritmo y el folclore conectaron definitivamente con el espíritu del Nuevo Mundo…una reflexión sobre la música española en los inicios del siglo XX nos hará recordar una época llena de reflejos….

Por último, como cierre de estas jornadas de integración, se celebró un concierto, el 1 de mayo en la Opera House en El Cairo a cargo de los solistas españoles Blanca Clavo y Álvaro Marías y la orquesta El Nour Wal Amal.

برنامج من أجل ادماج المعاقين بصريا والمكفوفين: لغة وثقافة وموسيقى

تنظم سفارة إسبانيا ومعهد ثربانتس بالقاهرة والأسكندرية مشروعا مشتركا يهدف إلى التواصل الإجتماعى من خلال الثقافة واللغة.

بدأت فكرة المشروع بمبادرة من معهد ثربانتس وسفارة اسبانيا بالقاهرة بتنظيم دورة مجانية لثمانية من طلبة قسم اللغة الاسبانية المكفوفين بكلية الالسن، جامعة عين شمس ودورة تأهيلية حازت على دعم منظمة المكفوفين الاسبان “la ONCE”.

بدأت الفعاليات يوم 29 أبريل بمحاضرة كل من بلانكا كالبو وألبارو مارياس بحضور أعضاء أوركسترا النور والأمل وجميعهن من الكفيفات.

يوم 30 أبريل افتتح السيد/ ادواردو كالبو جارثيا، مدير معهد ثربانتس بالقاهرة الإحتفالية وقدم تفاصيل هذا المشروع الذى يهدف إلى ادماج المعاقين بصريا فى الدورات الدراسية التى ينظمها معهد ثربانتس وكذلك المحاضرة التى تلقيها بلانكا كالبو بقاعة الأنشطة بمعهد ثربانتس بالقاهرة، ومن ضمن ماذكره “إنها فرصة عظيمة لطلبتنا المعاقين ولنا أيضا كمعهد ثربانتس لآن هذا البرنامج يعطى لنا فرصة الريادة والتميز فى جميع النواحى. ”

وقامت السيدة/ ايزابيل البياتش، مديرة الدراسات بمعهد ثربانتس بالقاهرة باستعراض موجز للمحاور الرئيسية للمشروع “ادماج المعاقين بصريا والمكفوفين فى الدورات الدراسية التى ينظمها معهد ثربانتس بالقاهرة والأسكندرية” حيث اشترك بعض الطلبة المعاقين بصريا (بدرجة اعاقة مختلفة) فى دورات معهد ثربانتس بالقاهرة فى السنوات الأخيرة. كما أضافت أن الطلبة المعاقين بصريا يحتاجون أيضا الى اهتمام خاص لتحديد احتياجاتهم التعليمية الخاصة وتقديم اقتراحات بشكل مستمر لضمان تكيف الطالب مع الدورات وذلك باستخدام مناهج ذات موضوعات محددة مع مراعاة تحديد المساعدات اللازمة.

قام السيد/ خابيير ساكريستان، المدرس بمعهد ثربانتس بالقاهرة والذى يتولى مسئولية التدريس لهؤلاء الطلبة بعرض أهداف هذه الدورة التأهيلية التى تؤدى إلى تحديد الإحتياجات الخاصة لمجموع الطلبة المعاقين بصريا وتسهيل طرق التعليم متعدد الحواس ونشر وتشجيع هذا النوع من الدورات للمعلمين والطلاب ليصبحوا على دراية ليس فقط بمنهجه المختلف وانما باداء مختلف أكثر ثراء على المستوى الانسانى واللغوى. تهدف هذه الدورة الى تدريب الطلاب حتى يجدوا سبيلا لمستقبل مهنى يعتمد بشكل أساسى على مجال الترجمة التحريرية والشفوية.

ومن جانيه تفضل السيد/ الفريدو مارتينث، الوزير المفوض بسفارة اسبانيا بتوضيح أنه بهذه الدورة والمنح المقدمة فإن إسبانيا ترغب وتعمل على ارشاد هؤلاء الطلبة فى مسلكهم الدراسى فاتحة لهم أفاقا من خلال اللغة الإسبانية التى يتحدث بها أكثر من 500 مليون شخص وتتمتع بثقل اقتصادى وتكنولوجى فهى بمثابة المدخل للثقافة العالمية.

لاحقا تم عرض لقاء مع السيدة/ آنا بيلايث، رئيسة العلاقات الخارجية لمنظمة الأونثى، كانت قد سجلته لهذه المناسبة يوم الأحد السابق لهذه الاحتفالية عند لقائها بالطلبة المكفوفين والذى تم بمعهد ثربانتس بالقاهرة. أثناء هذا اللقاء نقلت لهم اهتمامها بتسهيل الوصول لتعلم اللغة والثقافة الابيروأمريكية للمكفوفين المصريين “لاشئ لنا الا بنا”. وأعلنت عن المنحة التى قدمتها المنظمة من أدوات تكنولوجية مثل: ماكينتان برايل، وبرنامجان تحويل لمواد سمعية، ونظان جويس، وعدستان رقمية مكبرة..الخ، وقد تم عرض كل هذه الأدوات الممنوحة على منضدة أثناء الاحتفالية يوم 30 أبريل.

بعد ذلك قامت السيدة/ مونتسرت مومان، المسشتارة الثقافية لسفارة إسبانيا بالقاهرة، بتقديم السيدة/ بلانكا ماريا كالبو، أستاذة الموسيقى التى القت محاضرة عن أوجه التعاون المبرم بين سفارة إسبانيا بالقاهرة وجمعية النور والأمل.

´إبداعات موسيقية اسبانية في بداية القرن العشرين: إطلالة علي العالم الخارجي”

كانت بدايات القرن العشرين شاهدا على ميلاد جديد للموسيقى الإسبانية، حيث عبرت بقوة عن جوهرها الوطنى وتمكنت من تحويله الى فن عالمى وفن خالد يعيش على مدار العصور. وفى الوقت ذاته نجد أن باريس قد تحولت الى خلاصة الثقافات، وكانت نهمة للارتواء من معين الطليعية، ومنفتحة على كافة التأثيرات التى يمكن ان تسهم بإضافة لمسة غير عادية. وعندما ننظر الى امريكا نجد أن الموسيقى المحلية كانت تستيقظ لتبدأ حياة جديدة بعيدا عن القارة العجوز.. غير أنها جميعها كانت تستلهم حساسية واحدة: أى حساسية قرن جديد أتى الى الدنيا بعالم موسيقى جديد، ومما لا شك فيه أنها كانت إطلالة على العالم الخارجى سوف تساعدنا على فهم كيف ان جوهر الموسيقى الإسبانية قد انصهرت عناصره ببعضها وأحدثت تأثيرها فى المناخ العام للطليعية الفرنسية، وكيف ان مفهومها للايقاع والفلكلور اتصل بشدة، وبشكل حاسم، بروح العالم الجديد…هذا هو نوع من التأمل حول الموسيقى الإسبانية فى بداية القرن العشرين، الأمر الذى يذكرنا بعصر ملئ بالابداعات.

وأخيرا وكختام لمجمل الأنشطة هذه تم تنظيم حفل موسيقي يوم 1 مايو بدار الأوبرا المصرية قدمه السوليست الإسبانى بلانكا كالبو وألبارو ماريا و أوركسترا النور والأمل.

بلانكا كالبو

من مواليد مدينة ليون، حصلت على أعلى الدرجات فى دراساتها الموسيقية في الكونسرفتوار الملكي العالي للموسيقى بمدريد. في عام 1996 تخصصت في موسيقى الحجرة والألحان الغنائية الإسبانية، تحت إشراف المتخصص الكبير في هذا المجال فليكس لابييا. وهكذا بدأت نشاطها الفني بشكل مكثف، والذي شمل حفلات موسيقية عديدة مع الكمان، حيث تخصصت بلانكا كالبو في تقديم الألحان الإسبانية. كما قدمت ثنائي الفلوت والبيانو مع ألبارو ماريياس، حيث حملا الموسيقى الإسبانية إلى أنحاء الأراضي الإسبانية وفي سائر دول العالم على سيبل المثال: كندا، جنوب أفريقيا، زيمبابوي، بلغاريا، الجابون، الإمارات العربية المتحدة، السلفادور.. إلخ. كما تتعاون أيضا مع العديد من فرق الأوركسترا، على سبيل المثال: الأوركسترا السيمفوني بمدريد. منذ عام 1990 تعمل بلانكا كالبو أستاذة لألحان الكمان ولآلات النفخ الخشبية بالكونسرفتوار بمدريد. منذ عام 1999 تحتل منصب أستاذة كرسي للتاريخ الموسيقي بمعهد الملكة صوفيا العالي للموسيقى، وتكتب مقالات موسيقية بصورة دائمة لمؤسسة ألبينيث Albéniz. تقوم بلانكا كالبو بنشاط مكثف كمحاضرة داخل وخارج إسبانيا، وهي مهمة تقوم بها جنبا إلى جنب مع قيامها الدائم بتحرير النوتة الخاصة بالأوركسترا الوطني الإسباني وبالاو دي لا موسيكا (أو قصر الموسيقى بمدينة بالنسية) ومؤسسة ألبينيث Albéniz ومؤسسة إيميليو بيتين، إلى جانب العديد من المؤسسات الأخرى ولكثير من السجلات الموسيقية. كما تشارك أيضا بصورة منتظمة في الصالونات الموسيقية لراديو كلاسيكا.

ألبارو مارياس

“يعد ناى البارو مارياس صوتا بشريا” هكذا وصفته تريزا بيرجانسا. ولد البارو مارياس فى عائلة من كبار الموسيقين والمثقفين الذين أثروا فى تكوينه الموسيقى والروحانى. حصل على ليسانس فى الفلسفة والآداب من جامعة مدريد وأتم دراسة الناى فى معهد كونسرفتوار مدريد حيث فاز بجائزة عام 1979 ومنحته مؤسسة مارس منحة لاستكمال دراسته بالخارج. وقد درس على يد العديدين من الأسماء المشهورة فى عزف الناى. عزف منفردا وعضوا فى فرقته الخاصة “ثلاثى زاراباندا” التى أنشأها عام 1985 والتى حصلت على استقبال حار فى اشهر قاعات ومهرجانات داخل وخارج إسبانيا.

Si te interesan nuestros contenidos,
subscribe nuestro boletín de titulares

Sobre José Antonio Sierra Lumbreras

Licenciado en Filosofía y Letras, Magisterio y Estudios en la Escuela Oficial de Periodismo de Madrid. Residente 40 años en Francia, Reino Unido e Irlanda como profesor de español. En Irlanda fundó el Centró Español de Documentación y el Instituto Cultural Español, actual Instituto Cervantes de Dublín. Asímismo, fue corresponsal de: Agencia EFE, Diario Informaciones, Carta de España, Crónicas de la Emigración, España Exterior, La Región Internacional y Escuela Española. Jubilado.

Ver también

Hay que escribir correctamente en español

En español: al alza, no a la alza

La Fundéu indica que al alza, y no a la alza, es la expresión adecuada para referirse a …

Deja un comentario

Tu dirección de correo electrónico no será publicada. Los campos obligatorios están marcados con *